U3F1ZWV6ZTM2MjAxMjI5NjVfQWN0aXZhdGlvbjQxMDExMDAxOTk4
recent
أحدث المواضيع

العيون الدامعة

الدموع لا غنى عنها للحفاظ على صحة عينيك. حيث لا تساعد الدموع على تليين العينين فحسب، بل إنها مسؤولة أيضًا عن تنظيفها.
هناك نوعان من الدموع. يتم إنتاج النوع الأول من الدموع في كل مرة تومض فيها العين. يتم إفراز هذه الدموع عن طريق الغدد الموجودة على الجفون.
النوع الثاني من الدموع هو مواد سائلة يتم إفرازها بواسطة زوج من الغدد الدمعية، واحدة تقع في كل عين كرد فعل على مادة غريبة او التعرض لرائحة. وهذه الغدد هي المسؤولة عن الإنتاج المسيل للدموع التفاعلية.

نظرة عامة عن العيون الدامعة

يتم إطلاق الدموع على السطح العلوي للعين عن طريق الغدد الدمعية المختلفة لتشكيل الطبقة المائية التي تحمي القرنية من المهيجات الضارة.
ومع ذلك، يمكن أن يؤدي تكوين الدموع الزائد إلى العيون دامعة. وتميل العيون الدامعة إلى جعل رؤيتك ضبابية، مما يجعل من الصعب عليك الرؤية بشكل صحيح. وتصبح المشكلة عائقًا إذا كانت عيناك تدمع باستمرار.
يُعرف هذا الشكل طبيًا باسم epiphora، وهي حالة شائعة للعين تصيب عددًا كبيرًا من الناس في جميع أنحاء العالم.
الأشخاص الذين لديهم العيون الدامعة لديهم غطاء دمعي مستمر على القرنية، مما يجعل عيونهم تبدو وكأنها مصنوعة من الزجاج.
ولأن هناك إفراط في إنتاج الدموع التي لا يمكن احتواؤها داخل العين، فإن الدموع تتساقط من زوايا العيون دون أن يدرك الشخص المصاب ذلك.
Epiphora بشكل عام حالة مزعجة ولكنها غير ضارة وتتحلل من تلقاء نفسها ، ولكن في بعض الحالات ، يمكن أن تشير أيضًا إلى مرض في العين.
على الرغم من أن هذا النوع من عدم الراحة في العين يمكن أن يحدث في أي عمر، إلا أنه منتشر أكثر بين:
  • الرضع.
  • الأطفال تحت سن سنتين.
  • الكبار فوق سن الستين.
عادة ما تكون العيون الدامعة موصوفة لأعراض معينة، وليست مشكلة طبية منفصلة في حد ذاتها.


اسباب العيون الدامعة

  • انسداد القنوات الدمعية: عندما تصبح قنوات الدموع مسدودة بسبب العدوى والالتهاب، تكون النتيجة الفورية هي الإفراط في إنتاج الدموع التي تجعل عينيك مائيتين.
  • جفاف العين: نظرًا لأن العيون الجافة أكثر عرضة للتهيج، فإن الاستجابة الطبيعية للجسم هي إنتاج دموع مفرطة لتليين العينين وإسقاط الانزعاج البصري. غالبًا ما ينتج عن هذا التحفيز المفرط للغدد الدمعية دموعًا أكثر مما يمكن أن تحمله العين، مما يؤدي إلى عيون دامعة.
  • الظروف الجوية: يحدث الإنتاج المفرط للدموع في بعض الأحيان عندما تتعرض لطقس بارد أو عاصف.
  • الأجسام الغريبة: يمكن أن يؤدي تآكل القرنية أو التمزق الناجم عن دخول جسم غريب إلى العين، او إصابات في العين، او المواد كيميائية في العين، او الرمش النامي، والتعرض للغبار إلى عيون شديدة الماء.
  • العوامل البيئية: يمكن للمواد الكيميائية البيئية الموجودة في الهواء أو الرياح تهيج القرنية وتتسبب في تهيج عينيك.
  • الأدوية: يمكن أن تكون العيون الدامعة أيضًا أحد الآثار الجانبية لبعض الأدوية مثل الأدرينالين أو قطرات العين أو الأدوية المستخدمة في العلاج الكيميائي.
  • الحالات الطبية: يمكن أن يكون الإبيفورا ناتجًا ثانويًا لبعض الاضطرابات الطبية ، مثل قرحة القرنية والتهاب الملتحمة والتهاب القرنية البكتيري والتهاب الجيوب الأنفية المزمن و فرط نشاط الغدة الدرقية والتهاب الجفن (تورم على طول حافة الجفن).
  • الحساسية: الحساسية من الغبار أو الوبر أو العفن يمكن أن تجعل الغدد الدمعية نشطة بشكل مفرط، مما يؤدي إلى تدمع العين المفرط.
  • الضوء: التعرض لأشعة الشمس الساطعة أو الأضواء الداخلية يمكن أن يجعل عينيك تسقيان.
  • إجهاد العين: التحديق في الشاشات لساعات طويلة، وقراءة المطبوعات، وارتداء نظارات أو عدسات منخفضة الطاقة، وقلة النوم يمكن أن تجعل عينيك ثقيلة بشكل متزايد، ومرهقة، وعرضة للري.
  • الأيكتروبيون: يشيرEctropion إلى حالة العين التي يتدلى فيها الجفن السفلي ويتحول إلى الخارج، بعيدًا عن كرة العين.
    ولأن حافة الجفن تتحول من الداخل إلى الخارج، يصبح السطح الداخلي للعين مكشوفًا وتفشل الدموع في المرور في قنوات الإخراج الدمعية الموجود في زاوية العين. مما يؤدي الي تجميع الدموع بسبب الصرف غير الفعال للدموع.
  • إنتروبون: يشير الإنتروبون إلى الانقلاب غير الطبيعي أو الانعطاف الداخلي للجفن السفلي والرموش، مما يجعلها في اتجاه لقرنية والملتحمة. ونتيجة للاحتكاك المستمر تجعل عينيك مائيتين للغاية.

الأعراض المصاحبة العيون الدامعة

عادة ما تصاحب العيون الدامعة الأعراض التالية:
  • تميل عينيك إلى أن تصبح ملتهبة بشكل متزايد وقد تتحول إلى اللون الأحمر.
  • قد تتورم جفونك.
  • قد تشعر بحرقان في العين.
  •  نوبات عطس متكررة.
  • قد تصبح عينيك أكثر حساسية للضوء.
  • يمكن أن تكون عينيك مؤلمة إذا كانت الحالة ناتجة عن نوع من صدمة العين أو الإصابة.
  • قد تشعر عيناك بالتعب الشديد والثقل والتقرح.
  • قد تصبح رؤيتك ضبابية.
  • قد تلاحظ أيضًا زيادة إفرازات العين الأخرى.

تشخيص العيون الدامعة

لتحديد السبب الكامن وراء العيون الدامعة، سوف يستفسر الطبيب أولاً عن تاريخك الطبي ثم يفحص عينيك.
قد يحيلك طبيبك حتى إلى طبيب عيون لإجراء اختبارات إضافية إذا كانت نتائج الفحص الأولي غير حاسمة.
سيتحقق طبيب العيون من أي انسداد في القناة الدمعية عن طريق إدخال مسبار صغير في فتحة القناة الموجودة في الزاوية الداخلية للعين، وأحيانًا أعمق في قناة الصرف القصيرة التي تفتح فيها، تدعى canaliculus.
حيث تمر الدموع التي تتشكل في عينيك من خلال القناة للوصول إلى كيس الدموع.
وقد يقوم الطبيب بغسل عينيك بلطف بسائل لمعرفة ما إذا كانت العين تتخلص نت الدموع بشكل صحيح من خلال القناة في الأنف.

العلاج الطبي للعيون الدامعة

يعتمد علاج العيون الدامعة على السبب الأساسي. حيث ان معظم حالات العيون الدامعة قصيرة الأجل إلى حد ما، ولكن يمكن أن تستمر الحالة لفترة طويلة إذا كان ناتجًا عن التهاب الملتحمة.
تتضمن استراتيجيات العلاج الأكثر شيوعًا لإيقاف العيون الدامعة:
  • قطرات العين: إذا كان الدموع المفرطة ناتجه عن جفاف العين، يمكنك استخدام قطرات العين ذات الجودة العالية لتهدئة سطح العين. وتتوفر قطرات العين بشكل عام بدون وصفة طبية، وهناك مجموعة كبيرة للاختيار من بينها. يمكن أن يرشدك طبيبك نحو المنتج الأكثر ملاءمة لحالتك. وهناك العديد من المنتجات التي سيصفها لك الطبيب والتي ستزيد من إفراز الدموع في حالات جفاف العين الشديد.
  • الأدوية: إذا كانت عيناك تدمع بسبب عدوى كامنة في العين، فقد يصف الطبيب دورة من المضادات الحيوية لمعالجة المشكلة الجذرية. وإذا أصبت بعيون دامعة بسبب الحساسية، فقد توصف مضادات الهيستامين لكبح الاستجابة الالتهابية.
  • الجراحة: إذا كانت القناة الدمعية المسدودة هي المسؤولة عن سبب العيون الدامعة بشكل مفرط، فقد يوصى بإجراء جراحة لإنشاء منفذ تصريف جديد لدموعك. يُعرف هذا النوع من الجراحة باسم dacryocystorhinostomy (DCR) وينطوي على إجراء شق صغير تحت الزاوية الداخلية للعين، بجوار الأنف. ثم يقوم الجراح بقطع أعمق في هذا الشق الجلدي لإنشاء ممر قصير عبر عظمة الأنف وأحيانًا إدخال أنبوب داخله لمنعه من الانسداد في المستقبل. تمتد هذه القناة الجديدة من الكيس الدمعي إلى التجويف الأنفي وتسهل التصريف السهل للدموع الزائدة من عينيك.

 الرعاية الذاتية والعلاجات المنزلية للعيون الدامعة

يمكن إدارة العيون الدامعة في المنزل باتباع إجراءات الرعاية الذاتية التالية:
  • لا تفرك عينك: إذا كنت تعتقد أن هناك شيء داخل عينك، فلا تفركه أبدًا. فرك عينك عندما يكون هناك جسيم عالق فيه قد يؤدي إلى تفاقم الانزعاج وحتى يؤدي إلى تلف العين.
  • راقب نظافة اليدين الجيدة: احرص على عدم لمس عينيك إلا بأيدي نظيفة ومعقمة.
  • استخدم العلاج الحراري اللطيف: إذا حدث لك العيون الدامعة بسبب انسداد القناة الدمعية، فقد يساعد وضع ضغط دافئ على العين المصابة في تخفيف بعض المضايقات. حيث تساعد الحرارة الخفيفة في تخفيف الاحتقان في القناة الدمعية وتسهيل تصريف الدموع الزائدة.
  • ضع العدسات اللاصقة بحذر: تأكد من إزالة العدسات اللاصقة قبل النوم وحتى قبل غفوة قصيرة. ومن الأفضل أن تتجنب ارتداء العدسات اللاصقة عند السباحة أو الاستحمام.
  • غطي عينيك بنظارات واقية: ارتد نظارات شمسية واقية لحماية عينيك من الغبار والجزيئات المحمولة في الهواء عند الخروج في الهواء الطلق، وأكثر من ذلك إذا كان الطقس عاصفًا أو باردًا. اطلب من طبيب العيون التوصية بنظارات مناسبة لهذا الغرض. علاوة على ذلك، نظرًا لأن العيون المائية تميل إلى أن تكون حساسة للغاية للضوء، فمن الأفضل ارتداء نظارات شمسية داكنة لإبقائها مريحة في ضوء الشمس.
  • نظف نظارتك: تأكد من مسح نظارتك الشمسية والنظارات قبل ارتدائها. حيث ان ارتداء النظارات غير النظيفة يمكن أن ينقل الغبار والأوساخ المستقرة عليه إلى عينيك ووجهك.
  • احتفظ بنظاراتك ومنتجات العين للاستخدام الشخصي فقط: لتقليل خطر الإصابة بالعين، يُنصح بإبقاء ماكياج العيون ومنتجات العين الأخرى مقيدة للاستخدام الشخصي. ان مشاركة منتجات العين والنظارات هي أسهل طريقة لنشر التهابات العين.
  • استخدم منظفًا خفيفًا للعين: يعمل ماء الورد كمنشط لطيف للعين وقد وجد استخدامًا كبيرًا في علاج مجموعة واسعة من المشاكل المتعلقة بالعين. يمكن أن ترجع فعالية ماء الورد في الوقاية والعلاج من التهابات العين مثل التهاب الملتحمة إلى خصائصه المسكنة والمطهرة.
  • اغسل عينيك بشكل متكرر: على الرغم من أن عينيك هي أعضاء ذاتية التنظيف يتم غسلها من خلال إفراز مستمر للدموع، إلا أن هذه الآلية الطبيعية قد لا تكفي في بعض الأحيان للحفاظ على نظافة وراحة عينيك. اغسل عينيك جيدًا، ولكن لا تفركهم أثناء القيام بذلك لأنه سيزيد من تهيجك. ويساعد هذا الإجراء البسيط لنظافة العين على إزالة أي غبار أو حبوب لقاح أو حطام قد يكون قد وجد طريقه إلى عينيك. علاوة على ذلك، يمكن تقليل الإفراط في إنتاج الدموع وتهيج العين الناجم عن التعرض للمواد الكيميائية أو أشعة الشمس القاسية على الفور عن طريق رش الماء البارد على عينيك.

نصائح وقائية

يمكن أن تساعد النصائح التالية في تقليل مخاطر الإصابة بعدوى العين، وبالتالي، تنقذك من إزعاج العيون الدامعة:
  • التعرض لفترات طويلة لانبعاث الضوء الأزرق من الشاشات يمكن أن يتعب عينيك. تحتاج إلى راحة عينيك من وقت لآخر لمنع الإجهاد. وإذا كانت وظيفتك أو نمط حياتك يتطلب منك التحديق على نطاق واسع على شاشة رقمية، يجب عليك بذل جهد واعٍ لكسر هذا النمط. قم بإلهاء نفسك عن شاشة الكمبيوتر لإرخاء عينيك على فترات منتظمة. لا يمكن تجنب الأجهزة الإلكترونية تمامًا ولكن يجب أن تتعلم كيفية استخدامها بحكمة.
أيضًا، لا تستخدم هذه الأدوات بالقرب من وقت النوم لأنها قد تتسبب في تنشيطك وبالتالي تعطيل نومك. من الأفضل إيقاف تشغيلها مسبقًا.
  • عند التعامل مع طفل مصاب بعدوى مستمرة بالعين، يجب عليك الالتزام بمعايير النظافة لمنع تلوث عينيك. وهذا يتطلب التعقيم المناسب لليدين، ليس فقط قبل علاج عين الطفل ولكن أيضًا بمجرد الانتهاء من إدارة العلاج.
    تخلص على الفور من أي شاش أو كرات قطنية تم استخدامها في تنظيف أو علاج عين الطفل المصابة.
وينطبق الشيء نفسه على الشخص البالغ مصاب بالتهاب الملتحمة الفيروسي لأن هذه العدوى يمكن أن تنتشر بسهولة تامة.
  • يُنصح الأشخاص الذين يعانون من جفاف العين بعدم استخدام العدسات اللاصقة لأنها يمكن أن تزيد من عدم الراحة في العين وتجعل حالتهم أسوأ.
  • استبدل محلول العدسات اللاصقة بعد كل استخدام. إذا كنت قد تعافيت مؤخرًا من عدوى العين، فمن المهم التخلص من المحلول المستخدم أثناء العدوى.
  • إذا كنت تستخدم عدسات يمكن التخلص منها أثناء عدوى العين، فيجب عليك التخلص منها بمجرد زوال الحالة.
    استخدام عدسات ملوثة يمكن أن يعيد العدوى.

نادرا ما يكون التمزق المفرط للعيون حالة طارئة وعادة ما يتحسن دون الحاجة إلى تدخل طبي. ومع ذلك، إذا استمرت العيون الدامعة على الرغم من تجربة الأساسيات المذكورة في العلاجات فيجب زيارة الطبيب المختص.
الاسمبريد إلكترونيرسالة