U3F1ZWV6ZTM2MjAxMjI5NjVfQWN0aXZhdGlvbjQxMDExMDAxOTk4
recent
أحدث المواضيع

مقدمات السكري| التشخيص و الأعراض والعلاج

ما هو حالة مقدمات السكري؟

مقدمات السكري يعني مستويات السكر في الدم (وتسمى أيضا نسبة السكر في الدم) أعلى من المعدل الطبيعي. عندما تصل مستويات السكر في الدم إلى مستوى معين، يكون لديك مرض السكري. هذا مرض يحدث عندما لا يصنع جسمك هرمون الأنسولين أو يستخدمه بشكل صحيح. يسبب زيادة نسبة الجلوكوز في الدم. الكثير من الجلوكوز في دمك يمكن أن يضر جسمك بمرور الوقت.

مقدمات السكري هو عندما تكون مستويات الجلوكوز في الدم مرتفعة للغاية، ولكن ليست مرتفعة بما يكفي ليتم استدعاء مرض السكري. الأشخاص الذين يصابون بداء السكري من النوع 2 عادة ما يكونون مصابين بداء السكري أولاً. إذا كنت تعاني من مرض السكري، فأنت أكثر عرضة للإصابة بمرض السكري من النوع الثاني. أنت أيضًا عرضة لخطر الإصابة بأمراض صحية أخرى، بما في ذلك أمراض القلب أو السكتة الدماغية.

والخبر السار هو أنه إذا كنت تعاني من مرض السكري، يمكنك منع أو تأخير ظهور مرض السكري من النوع الثاني عن طريق إجراء تغييرات في نمط الحياة. وتشمل هذه اتباع نظام غذائي صحي، والوصول إلى وزن صحي والحفاظ عليه، وممارسة الرياضة بانتظام.
 مقدمات السكري| التشخيص و الأعراض والعلاج

أعراض مرض السكري

عادةً لا يسبب مرضى السكري أي أعراض. الطريقة الوحيدة لمعرفة أن لديك هو إذا تم اختبار مستويات السكر في الدم.

ما الذي يسبب مرض السكري؟

يحدث مرض السكري عندما لا يعمل الأنسولين في جسمك كما يجب. يساعد الأنسولين الخلايا في جسمك على استخدام الجلوكوز من دمك. عندما لا يعمل الأنسولين بشكل صحيح، يتراكم الكثير من الجلوكوز في دمك. مستويات أعلى من المعتاد يمكن أن تشير إلى مرض السكري. إذا كانت المستويات مرتفعة بما فيه الكفاية، فأنت تصاب بمرض السكري من النوع الثاني. يمكن لمستويات السكر العالية أن تتلف الأوعية الدموية والأعصاب. هذا يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية وغيرها من المشاكل الصحية.

أنت في خطر لمرض السكري إذا كان أيًا مما يلي صحيحًا:


أنت تعاني من زيادة الوزن أو السمنة.
لديك والد أو أخ أو أخت مصابة بداء السكري.
كنت مصابة بداء السكري أثناء الحمل (يُطلق عليه سكري الحمل) أو كان لديك طفل يزن أكثر من 9 أرطال عند الولادة.
أنت أمريكي من أصل إفريقي أو أمريكي أصلي أو أمريكي لاتيني أو من جزر آسيا / المحيط الهادئ.
لديك ارتفاع في ضغط الدم (فوق 140/90 مم زئبق).
مستوى الكوليسترول الحميد HDL (الكوليسترول "الجيد") منخفض جدًا (أقل من 40 ملغ لكل دل للرجال أو 50 ملغ لكل دل للنساء)، أو مستوى الدهون الثلاثية الخاص بك أعلى من 250 ملغ لكل دل.
أنت امرأة تعاني من متلازمة المبيض المتعدد الكيسات.

كيف يتم تشخيص مرض السكري؟

يمكن أن يعطيك طبيبك فحص دم للتحقق من مرض السكري. قد يرغب هو أو هي في اختبار "نسبة السكر في الدم في الصيام" أولاً. السكر في الدم الصائم هو مستوى السكر في الدم قبل تناول الطعام في الصباح. نطاقات نتائج اختبار السكر في الدم الصائم هي:

طبيعي = بين 70 و99 ملغ لكل دل
مقدمات السكري = بين 100 و125 ملغ لكل ديسيلتر
مرض السكري = أعلى من 126 ملغ لكل دل.
إذا أظهر اختبار دمك الصائم أن لديك مرض السكري، فقد يرغب طبيبك في إجراء فحص دم A1C. أو، قد يتخطى طبيبك اختبار السكر في الدم أثناء الصيام ويذهب مباشرة إلى اختبار الدم A1C. يوفر هذا الاختبار معلومات حول متوسط ​​مستويات السكر في الدم لديك خلال الـ 3 أشهر الماضية. يتم الإبلاغ عن النتائج كنسبة مئوية:

عادي = أقل من 5.7 ٪
مقدمات السكري = بين 5.7 ٪ و6.4 ٪
مرض السكري = 6.5 ٪ أو أعلى.
يجب اختبار مرض السكري إذا كان عمرك 45 عامًا أو أكبر. يجب أن يتم اختبارك أيضًا إذا كان عمرك أقل من 45 عامًا ولديك أي من عوامل الخطر المذكورة أعلاه.

يمكن الوقاية من مرض السكري أو تجنبه؟

يمكن أن يتأخر مرض السكري ومرض السكري من النوع الثاني وحتى يتم الوقاية منه. عادة يتم ذلك عن طريق فقدان الوزن إذا كنت تعاني من زيادة الوزن وتناول نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة بانتظام. كلما طالت فترة الإصابة بمرض السكري أو مرض السكري، زادت المشاكل الصحية التي قد تواجهها. لذلك حتى مجرد تأخير ظهور المرض يمكن أن يساعد صحتك.

إذا كنت مصابة بداء السكري، فهل يمكنني تجنب الإصابة بمرض السكري؟

إذا كنت تعاني من مرض السكري، فإن أفضل طريقة لتجنب الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري هي إجراء تغييرات في نمط حياتك.

فقدان الوزن. إذا كنت تعاني من زيادة الوزن، فإن فقد 7 في المائة فقط من وزنك الأساسي يمكن أن يساعد في تأخير أو منع مرض السكري. هذا يعني أنه إذا كنت تزن 200 رطل، فإن خسارة 14 رطلاً يمكن أن تحدث فرقًا. يساعد فقدان الوزن أيضًا في خفض ضغط الدم ومستويات الكوليسترول.
ممارسة الرياضة بانتظام. التمرين جزء مهم من الوقاية من مرض السكري. يجب أن يتضمن روتين التمرين 30 دقيقة من النشاط البدني المعتدل 5 مرات على الأقل في الأسبوع. يمكن أن يشمل ذلك المشي السريع أو ركوب الدراجة أو السباحة. اسأل طبيبك عن مستوى التمرين الآمن لك.
اتباع نظام غذائي صحي. تناول الأطعمة مثل الخضروات والفواكه والحبوب الكاملة والبروتينات الخالية من الدهن مثل السمك أو الدجاج ومنتجات الألبان قليلة الدسم. لا تأكل الكثير من الأطعمة المصنعة أو المقلية أو السكرية. تناولي أجزاء أصغر لتقليل عدد السعرات الحرارية التي تتناولها كل يوم. شرب الماء بدلا من المشروبات المحلاة.
قد يحيلك طبيبك إلى اختصاصي التغذية أو اختصاصي التوعية بمرض السكري لمساعدتك على تغيير عاداتك الغذائية وممارسة الرياضة.

بعض الناس يتناولون الدواء للمساعدة في منع أو تأخير مرض السكري. اسأل طبيبك إذا كان هذا خيارًا جيدًا لك.

علاج مرض السكري

العلاج الأساسي لمرض السكري هو نفس ما تفعله للوقاية من مرض السكري: فقدان الوزن، وممارسة الرياضة، وتناول نظام غذائي صحي. هذه الأشياء الثلاثة يمكن أن تساعد في السيطرة على مستويات السكر في الدم ومنعهم من الارتفاع. في بعض الحالات، قد تنخفض مستويات السكر في الدم. من الممكن عكس داء السكري قبل إجراء هذه التغييرات في نمط الحياة.

هل يمكن للطب أن يساعد في علاج مرض السكري؟

أدوية السكري ليست فعالة مثل النظام الغذائي وممارسة الرياضة. ومع ذلك، قد يصف طبيبك الدواء إذا كنت معرضًا لخطر كبير لمرض السكري ولديك مشاكل طبية أخرى. ويمكن أن تشمل هذه السمنة، ومستوى الدهون الثلاثية العالية، وانخفاض مستوى الكوليسترول الحميد، أو ارتفاع ضغط الدم.

العيش مع مرض السكري

عندما تكون مصابًا بمرض السكري، يجب عليك التركيز على الوقاية من مرض السكري الشامل. أفضل الطرق للقيام بذلك هي عن طريق فقدان الوزن، والأكل بشكل صحيح، وممارسة الرياضة بانتظام. لكن هذه التغييرات في نمط الحياة يمكن أن تكون صعبة. إليك بعض النصائح لمساعدتك في إجراء التغييرات بنجاح.

اتخاذ خطوات صغيرة.
إن التغيير في نمط حياة صحي يستغرق وقتًا وجهدًا. لكن ليس عليك إجراء جميع التغييرات مرة واحدة. ابدأ صغيرًا، مثل التبديل من شرب الصودا إلى مياه الشرب. بمجرد إجراء التغيير، احتفل بتقدمك. ثم انتقل إلى التغيير التالي الذي تحتاج إلى إجراؤه. قد يستغرق الأمر بعض الوقت، ولكن استمر في المضي قدمًا. سيستمر تحسين نمط حياتك وكذلك حالتك الصحية.

لا تدع النكسات تعرقلك.
لا أحد كامل. يمكن أن يكون من السهل العودة إلى العادات القديمة. إذا هبطت ولديك انتكاسة، فارجع إلى عادتك الصحية بأسرع ما يمكن. قد تأخذ خطوة إلى الوراء في بعض الأحيان، ولكن طالما استمرت في التقدم، ستتحسن صحتك.

العثور على الدعم.
من الصعب فعل الأشياء بنفسك. ابحث عن أشخاص آخرين يحاولون إجراء نفس التغييرات التي تريدها. يمكنهم توفير التشجيع والأفكار الجديدة لك لتجربتها وأنت تدعم بعضها البعض. كما أنها تجعلك أكثر مسؤولية عن قراراتك. من الصعب للغاية تخطي التمرين عندما يكون لديك شخص ينتظره معك.

ثقف نفسك.
تعرّف على كيفية اتخاذ القرارات المتعلقة بالصحة الغذائية في متجر البقالة والمطبخ وعند تناول الطعام بالخارج. كلما زادت معرفتك بكيفية عمل الطعام في جسمك وما الذي يجب أن تتناوله، كان من الأسهل عليك اتخاذ خيارات صحية لنفسك. قد يوصي طبيبك بالمشورة الغذائية أو بزيارة أخصائي التغذية. يمكنهم مساعدتك على كسر عاداتك القديمة وتعلم كيفية العيش بصحة أفضل.

تذكر الصورة الكبيرة.
يمكن أن تكون القرارات اليومية التي تحتاج إلى اتخاذها صعبة. ولكن على المدى الطويل، يضيفون ليجعلك شخصًا أكثر صحة. يمكن السيطرة على مقدمات السكري بل وعكسه من خلال العمل الجاد والتركيز والخيارات الجيدة. أنت تغير حياتك، خطوة واحدة في كل مرة.

أسئلة لطبيبك

إذا كنت مصابة بداء السكري، هل سأصاب بمرض السكري؟
ما هي أفضل خطوة يمكنني اتخاذها لتجنب الإصابة بمرض السكري؟
والدي مصاب بالسكري. هل يجب أن يتم فحص مرضى السكري بشكل منتظم؟
لدي مرض السكري. هل يجب عليّ فحص أطفالي لمرض السكري؟
كنت مصابة بسكري الحمل. هل يجب فحص مرضى السكري بانتظام؟
هل هناك أي أطعمة يجب أن أتناولها ستساعدني على تجنب مرض السكري؟
هل يجب أن أتحدث مع اختصاصي تغذية حول تغيير ما آكله؟

الاسمبريد إلكترونيرسالة