U3F1ZWV6ZTM2MjAxMjI5NjVfQWN0aXZhdGlvbjQxMDExMDAxOTk4
recent
أحدث المواضيع

الضغط والتوتر وعلاقتهما بزيادة الوزن

الضغط والتوتر وعلاقتهما بزيادة الوزن



إذا كان هناك شيء واحد يوحدنا، فهو الإجهاد.

في الواقع، وجدت بيانات التي أجرتها الجمعية الأمريكية لعلم النفس (APA) أن 3 من كل 4 أبلغوا عن أعراض ضغط واحدة على الأقل في الشهر الماضي.

لسوء الحظ، كل هذا الضغط الزائد يمكن أن يؤدي إلى زيادة في الوزن. وسواء كان الوزن الزائد ناتجًا عن الإفراط في تناول الطعام والخيارات الغذائية غير الصحية، أو استجابة جسمك لمستويات الكورتيزول المتزايدة، فإن التعامل مع الإجهاد يعتبر أولوية إذا كنت ترغب في منع زيادة الوزن المرتبطة بالإجهاد.
الضغط والتوتر وعلاقتهما بزيادة الوزن

 ماذا ا يفعل الإجهاد لجسمك

قد لا تلاحظ ذلك في البداية، لكن الإجهاد يمكن أن يكون له تأثير ملحوظ على جسمك.

بدءًا من ضيق العضلات والصداع وحتى الشعور بالغضب والإرهاق والخروج عن السيطرة، يؤثر الضغط على صحتك الجسدية والعقلية والعاطفية.

في كثير من الحالات، ستشعر بآثار التوتر على الفور. ولكن هناك طرق أخرى يستجيب بها جسمك للإجهاد، مثل زيادة الوزن، والتي قد تستغرق بعض الوقت لإشعارها.

وفقًا للدكتور تشارلي سيلتزر، طبيب إنقاص الوزن، يستجيب جسمك للإجهاد بزيادة مستويات الكورتيزول، الذي يجعل الجسم مستعدًا "للقتال أو الفرار".


الكورتيزول، وهو هرمون التوتر الناتج عن الغدد الكظرية، يزداد استجابة للتهديد. عندما لا تعود تهديداً، تعود مستويات الكورتيزول إلى طبيعتها.

ولكن إذا كان التوتر موجودًا دائمًا، فيمكنك أن تتعرض لفرط الكورتيزول، والذي يقول سيلتزر إنه يمثل مشكلة نظرًا لأن الكورتيزول هو أيضًا منبهات مهمة للشهية.

"هذا هو السبب في أن الكثير من الناس يستجيبون للتوتر من خلال الذهاب للحصول على طعام مريح"، يوضح.

ومما زاد الطين بلة، يشير سيلتزر أيضًا إلى أن السعرات الحرارية الزائدة المستهلكة في وضع الكورتيزول المرتفع يبدو أنه يتم ترسيبها بشكل تفضيلي حول الوسط.

ما هو أكثر من ذلك، أظهرت دراسة أجريت عام 2015 أظهر أن أجسامنا تحرق الطعام ببطء تحت الضغط.

وجدت الدراسة أن النساء المشاركات اللواتي أبلغن عن واحد أو أكثر من الضغوطات خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية أحرقوا 104 سعرة حرارية أقل من النساء غير المجهدات.

للوصول إلى هذا الرقم، أجرى الباحثون مقابلات مع النساء حول الأحداث المجهدة قبل منحهم وجبة غنية بالدهون لتناولها. بعد الانتهاء من الوجبة، ارتدت النساء أقنعة تقيس عملية الأيض عن طريق حساب تدفق الهواء المستنشق والزفير من الأكسجين وثاني أكسيد الكربون.

لم تظهر فقط تباطؤ في عملية التمثيل الغذائي، ولكن أظهرت النتائج أيضا أن النساء المجهدة لديها مستويات أعلى من الأنسولين.

وخلص الباحثون إلى أن 104 سعرة حرارية أقل احترقت يمكن أن تضيف ما يقرب من 11 كيلو سنويا.

ما هي مخاطر الإجهاد وزيادة الوزن؟

عندما يصل الضغط إلى ذروته أو يصعب إدارته، يمكن أن تحدث عواقب أكثر خطورة على المدى الطويل تتعلق بالصحة.

يرتبط كل من الاكتئاب وارتفاع ضغط الدم والأرق وأمراض القلب والقلق والسمنة بالإجهاد المزمن غير المعالج.

تشمل المخاطر المرتبطة بزيادة الوزن ما يلي:

  • ارتفاع ضغط الدم
  • داء السكري
  • مرض القلب
  • السكتة الدماغية
  • مشاكل الإنجاب
  • انخفاض في وظائف الرئة والجهاز التنفسي
  • زيادة في آلام المفاصل


بالإضافة إلى ذلك، هناك دليل على وجود صلة بين السمنة وبعض أنواع السرطان مثل سرطان البنكرياس والمريء والقولون والثدي وسرطان الكلى.

أخيرًا، قد تتعرض صحتك العقلية للإصابة. يمكن أن تحدث زيادة في القلق أو الاكتئاب أيضًا عند زيادة الوزن عن غير قصد.

كيف يتم تشخيص زيادة الوزن المرتبطة بالتوتر؟

الطريقة الوحيدة لمعرفة ما إذا كانت زيادة وزنك مرتبطة بالتوتر هي زيارة طبيبك.

"ذلك لأن زيادة الوزن المرتبطة بالتوتر لا يمكن تشخيصها إلا من خلال أخذ سجل دقيق واستبعاد أشياء أخرى، مثل انخفاض وظائف الغدة الدرقية، والتي يمكن أن تسبب زيادة الوزن أيضًا".

طرق للحد من التوتر الخاص بك التي يمكنك القيام به اليوم
الإجهاد يؤثر علينا جميعا في مرحلة ما. قد يواجها بعض الأشخاص عدة مرات في اليوم، بينما قد يلاحظها الآخرون فقط عندما يبدأ التدخل في المهام اليومية.

عندما تشعر بالتوتر، هناك عدة خطوات صغيرة يمكنك اتخاذها لتهدئة نفسك، بما في ذلك:

  • ممارسة الرياضة لمدة 20 إلى 30 دقيقة
  • الحصول على الهواء الطلق والتمتع بالطبيعة
  • تغذي جسمك مع الغذاء الصحي
  • زراعة الدعم الاجتماعي (هاتف صديق)
  • القضاء على عنصر واحد في قائمة المهام الخاصة بك
  • خذ استراحة اليوغا لمدة 10 دقائق
  • اطلب مساعدة العائلة
  • ممارسة التأمل الذهن
  • اقرأ كتاب
  • اذهب إلى الفراش قبل ساعة
  • كن لطيف مع نفسك
  • قل "لا" لشيء واحد قد يضيف التوتر
  • قضاء بعض الوقت مع حيوان أليف
  • ممارسة 10 دقائق من التنفس العميق
  • التخلي عن الكافيين والكحول


علاج لزيادة الوزن المرتبطة بالتوتر

تبدأ معالجة زيادة الوزن المرتبطة بالتوتر وإدارتها بزيارة مكتب الطبيب لمناقشة مخاوفك. بعد إجراء فحص شامل، يستبعدون أي مشاكل صحية أخرى ويساعدك على الخروج بخطة لإدارة وزنك وتقليل التوتر.

بالإضافة إلى تنفيذ خطوات مكافحة الإجهاد المذكورة أعلاه، قد يوصي طبيبك بالعمل مع اختصاصي تغذية مسجل (RD) متخصص في الإجهاد وفقدان الوزن. يمكن أن يساعدك البحث والتطوير على وضع خطة تغذية متوازنة تناسب احتياجاتك.

قد يقترح طبيبك أيضًا العمل مع أخصائي نفسي أو أخصائي علاج لتطوير استراتيجيات لإدارة الإجهاد.

وأخيراً، قد يتحدث طبيبك معك عن الدواء إذا كان إجهادك مرتبطًا بالقلق المزمن أو الاكتئاب.


ما هي التوقعات بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من التوتر وزيادة الوزن؟

الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع الضغط المزمن عرضة للعديد من القضايا المتعلقة بالصحة، بما في ذلك:

  • مرض القلب
  • مشاكل الجهاز الهضمي
  • الحرمان من النوم
  • ضغط دم مرتفع
  • الضعف الادراكي
  • القلق
  • كآبة
  • داء السكري
  • السكتة الدماغية
  • الحالات المزمنة الأخرى


بالإضافة إلى ذلك، قد يزيد الوزن الزائد من خطر الإصابة بمرض السكري وبعض أنواع السرطان.

مع العلاج المناسب، بما في ذلك التدخلات الطبية وتعديلات نمط الحياة، يمكنك خفض مستويات التوتر لديك، وتقليل زيادة الوزن المرتبطة بالضغط، وتقليل فرص الإصابة بحالة صحية طويلة الأجل.


الإجهاد المزمن يمكن أن يؤدي إلى زيادة الوزن. والخبر السار هو أن هناك طرقًا بسيطة وفعالة لتخفيف الضغوطات اليومية، وبالتالي إدارة وزنك.

من خلال ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، وخيارات الطعام الصحي، والتأمل الذهن، وتقليل قائمة المهام، يمكنك البدء في تقليل التوتر وإدارة الوزن.

الاسمبريد إلكترونيرسالة